كيف تكون مخلصاً مع شريك حياتك ؟

شذا أبو دقةآخر تحديث : السبت 16 سبتمبر 2017 - 2:02 مساءً
كيف تكون مخلصاً مع شريك حياتك ؟

يعد الإخلاص مبدأً مفهوم جيدًا على المستوى النظري من قبل أغلب الناس، لكن بالطبع هناك فروق ولكل منا تعريفات شخصية لخط البداية والنهاية. لكن هناك بعض التعريفات والعادات والممارسات الواضحة عند التفكير في كيفية تحقيق الإخلاص في العلاقة.

طريقة 1 البدء بالأساسيات

1-عرّف الإخلاص لنفسك. يتضمن تعريف القاموس بعض الواجبات الخارجية شخصية كانت أم مدنية. لكن الواجبات المدنية قد تعطي شعورًا بالسلوك القسري. الأهمية الحقيقية للإخلاص في العلاقة تكمن في الداخل: بوصلتك الأخلاقية الخاصة بك تجاه تلك الواجبات الشخصية.[١] اعلم أن الحب، والعطاء، والتفانِ والالتزام خيارات شخصية. لا يمكن تحقيقهم بفعل مصادر خارجية؛ بل يجب أن يأتوا من الداخل. لذا، في المقام الأول، يجب أن تفهم مفهومك الشخصي عن الإخلاص والتأقلم أو التغير مع الظروف طالما لا تتعارض مع بوصلتك الأخلاقية. تغيير مبدأك عن الإخلاص لإسعاد شخص آخر سيتسبب في تعاستك مع الوقت. كن صادقًا وواقعيًا مع نفسك وأعلم جيدًا ما يمكنك أو لا يمكنك تغييره في معتقداتك.

2-عامل شريكك بالشكل الذي تحب أن تعامل به. عندما تحدد ما يعنيه الإخلاص لك، تحدد أيضًا الشكل الذي تتوقع أن تُعامل به. هذا بدوره يتيح لك معرفة الطريقة التي يجب أن تعامل بها شريكك. كمثال، إذا أردت أن تعتمد على دعم شريكك، يجب أن تقدم لشريكك الدعم المعنوي والمادي في السراء والضراء.

3-كن واقعيًا. هناك حقائق مطلقة قليلة في الحياة لكن الواحدة التي يمكنك الاعتماد عليها هي: لا أحد كاملًا. لشريكك نقاط قوة وضعف، صفات محببة وعيوب. لا تتوقع منه أن يكون أي شيء سوى بشرًا. في المقابل، لا تتوقع من نفسك أن تكون شيئًا سوى بشرًا. تقبّل شريكك كما هو، بعيوبه ومميزاته. فعيوبنا تميزنا كما تميزنا نقاط قوانا. التعبير عن تقبل كل شيء بدون مقابل سيقوّي الشعور المتبادل بالإخلاص.

4-ابق ملتزمًا. هناك سببًا وراء حبك لشريكك. يسهّل ذلك من البقاء مخلصُا لشريكك والالتزام بالعلاقة. الحرص على الخروج في مواعيد معًا، وتحديد وقتًا للكلام عن يوميكما، والحرص على إظهار مشاعر التقدير تعد طرقًا جيدة لتقوية العلاقة.

5-كن وفيًا. عدم خيانة شريكك هو قاعدة عامة ثابتة يتضمنها الإخلاص. هذا السلوك جارح للغاية وسيتسبب في معظم الأحيان إلى إنهاء علاقتك. النقاش الدائم مع شركك حول انفتاح أو سرية العلاقة بجانب تعريف ما يشكل الوفاء وما يدمره يعد شيئًا مهمًا. احرصا على مناقشة توقعاتك من العلاقة والأفعال التي يجب أن يلتزم بها كل منكما لتحقيق الشعور بالأمان والاحترام.

طريقة 2 إظهار اهتمامك

1-تواصل. كل شيء يدور حول التواصل ولا شيء يعبر عن ويقوي الإخلاص كالحرص على التواصل المنفتح. البشر كائنات اجتماعية. ليس الأمر أننا نحب المشاركة فقط، نحن نحتاجها. سيقربك ذلك من شريكك ومن نفسك. تقليل سوء التفاهم يصبح أسهل إذا كان هناك تواصل مفتوح دائمًا. كلما تعرفت على ما يفكر به شريكك كلما سهل ذلك تجنب الخلافات.. مشاركة التفاصيل تؤدي إلى الحميمية. يؤدي هذا بدوره إلى المزيد من الحميمية. يشبه الأمر تعتيق النبيذ: كلما طالت المدة، كلما أصبحت العلاقة مثمرة وجميلة وكلما زاد الإخلاص أيضًا.

2-كن صادقًا. احفظ وعودك وصدق كلماتك. أسرع طريقة لخسارة الإخلاص، أو إظهار افتقارك لها، هي خذلان شريكك بشكل دائم عن طريق الكذب أو عدم الوفاء بالوعود. أحد أقدم البديهيات التي يجب أن تضعها في رأسك هي: لا تأخذ على نفسك سوى الوعود التي يمكنك الوفاء بها. [٣] حافظ على مشاعر شريكك. على سبيل المثال، إذا كان شريكك يبدو مروعًا في طقم ملابس ما، من الممكن أن يوجد طريقة أفضل لإخباره. “أرى أن بدلتك الأخرى أجمل وأكثر جاذبية.” “شكله لطيف لكن الفستان يجعلك تبدين رائعة.”

3-تعلّم ما يعجب ولا يعجب شريكك. بهذه الطريقة بناء الإخلاص يصبح عملية ممتعة ليست مرهقة. نحن نبذل أقصى مجهود ونشعر بأكبر قدر من الألفة مع الأشخاص الذين يستقطعون من وقتهم لفهمنا. يمكنك تحويل الأمر إلى لعبة. فاجئ شريكك بطهي طبقه المفضل على العشاء. اصطحب شريكك لمشاهدة مسرحية إذا كان يستمتع بالمسرح. تجنّب أفلام الحركة إذا كان شريكك لا يفضل هذا النوع من الأفلام.

4-كن متاحًا عاطفيًا وجسديًا. تقديم الدعم هو أمرٌ محوري. في بعض الأحيان يحتاج شريكك إلى عناق أو فقط يحتاجك أن تستمع إليه. فهم ما يحتاجه شركك وتوفيره يظهر ويبني إخلاصًا هائلًا. إذا لاحظت أن شريكك يشعر بالاستياء من شيء ما، لا تنتظره حتى يأتي إليك ليتحدث عن الأمر. اسأله عما يشعره بالضيق. سيشعر شريكك بالامتنان لاهتمامك. إذا أخبرك أنه لا يريد التحدث في الأمر، لا تقم بالضغط عليه ليخبرك وامنحه بعض المساحة. انتظر حتى يصبح مستعدًا ومرتاحًا لإخبارك.

5-اعرف الفرق بين الحب والشغف. نحن نحب الأشقاء، أبناء العم أو الخال، والعائلة، لكن حب الشريك نوع مختلف من الحب والشغف هو أول مميز لهذا الاختلاف. عندما يعلم شريكك أن شغفك له متوهج، يصبح الإخلاص شعورًا أقوى بكثير كما يصبح جزءًا مهمًا من العلاقة. هناك عدة طرق للتركيز على بناء والحفاظ على الشغف حيًا. من ليال المواعدة الحميمية إلى مشاركة الهوايات، يمكنك الاستمتاع بذلك أيضًا.

طريقة 3 جعل شريكك أولويتك

1-احفظ أسرار شريكك. لا شيء يقتل الإخلاص أكثر من فتش الأسرار. عندما تتوقف عن الوثوق في شريكك على المعلومات السرية تذبل قدرتك على الحفاظ على وعودك، أو خطوبتك، أو واجباتك وتموت. إذا طلب منك شريكك الحفاظ على السر، قم بذلك. إذا وجدت أن السر يعد مؤذيًا لشخص يهمك أمره، حاول الوصول إلى طريقة للتعامل مع المعلومة لكن مع الحفاظ على نزاهتك. قف في صف شريكك. كما قال دون ومايكل كوريلون في فيلم “الأب الروحي الجزء 1 و2”، لا تعارض عائلتك علنًا. قف بجوار شريكك. لا تتحدث عن خلافاتك معه علنًا. يبني هذا قدرًا هائلًا من الإخلاص لأن ذلك يؤكد لشريكك أنك تحمي ظهره ولن تقم بإحراجه أمام الآخرين أبدًا. خلاف الشريك مع العائلة يكون شائكًا للغاية. تذكر هذه الحقيقة الغير قابله للجدل: أنت تعيش مع شريكك ليس مع عائلتك. قد تكون تلك العلاقة هي العلاقة التي ستحظى بها لآخر عمرك. قف في صف شريكك. الوقوف في صف شريكك لا يعني معاداة عائلتك. قف في صف شريكك وعندها، إذا كنت تختلف معه، قل له ذلك عندما تكونا بمفرديكما واشرح له السبب. سيساعد ذلك بشكل كبير على بناء الإخلاص. بعد تهدئة الأمر مع شريكك، قم بتهدئته مع عائلتك. أعلمهم بأن موضوع الخلاف لا ينطبق عليه حالة معي أو ضدي وأنه قرارًا صعبًا. أنت وشريكك ستستمران في مناقشة الأمر وربما ستعودان إليه لاحقًا للوصول إلى حل يقبله جميع الأطراف.

3-ضع رغبات شريكك فوق كل شيء. إذا كان شريكك مريض وأنت لديك موعد للعب الجولف، قم بإلغاء المباراة واهتم به. إذا كنت مدعوًا إلى نزهة مع شركته وأنت تكره رئيسه في العمل، تغلب على الأمر وقم بالذهاب واستمتع بالنزهة. شريكك يحتاجك. كن موجودًا.

4-تقبّل نقاط ضعف شريكك. مرة أخرى، كلنا لدينا نقاط ضعف، فبدلًا من التقليل من شأن شريكك، قم بتقبل الأمر وعد إليه مرة أخرى لاحقًا. اعط لنفسك بعض الوقت لترى الصورة كاملة حتى تتمكن من مساعدته أن يصبح شخصًا أفضل. السلوكيات المتكررة تكشف الكثير عن الشخصية أكثر من المواقف الفردية. عندما يحصل كل منكما على الوقت الكافي لأخذ خطوة إلى الوراء، تقدير الصورة الكاملة للسلوك المتكرر تصبح أسهل وأداة تعلم أكثر فعالي. فقط تذكر أن الهدف هو معالجة الأمر وليس إلقاء اللوم.

طريقة 4 مواجهة الخلافات بشكل مباشر

1-كن ناضجًا أثناء الخلافات. لا يوجد شخصان متوافقان 100 بالمائة من الوقت. ستختلفان. قد تقومان بالتشاجر. المفتاح يكمن في تعلم الوقت الذي يجب أن تنصرف فيه، تهدأ، وتعود مجددًا لحل الأمر عندما يهدأ كل شيء. من المقبول أن تتفقا على الاختلاف. لن تقوما بالاتفاق على كل شيء طوال الوقت، لكن من المهم أن تتذكر أنه يمكنك احترام موضعه وموقفه لتفهم ما يفهمه. 2-ابتعد عن المغريات. يمكن لنا كلنا أن نقع تحت تأثير المغريات. إذا حدث ذلك معك، اذهب إلى الحمام أو أي مكان هادئ تضمن فيه أن تكون بمفردك. خذ بضعة أنفاس وفكّر جيدًا فيما على وشك أن تفعل. تقبّل الواقع. دائمًا ما ستنجذب لأشخاص أخر. كونك في علاقة لن يجعل باقي العالم قبيح أو غبي أو غير مثير للاهتمام. اعلم ذلك واعلم أنك اتخذت قرارًا واعيًا بأن تكون مع شريكك. سيساعدك ذلك على تجنب المغريات.

3-تحكم في اندفاعك. المشاعر هي لحظات عابرة مؤقتة وقصيرة. كما أنها مندفعة. إذا لم تكن مصحوبة بالمنطق، يمكنها أن تسبب لك متعة هائلة على المدى القصير لكن أيضًا تسبب ألمًا هائلًا على المدى البعيد. التحكم في الذات سيمكنك من إبقاء أولوياتك مرتبة. هذه أحد الأمثلة التي تطلب الابتعاد فورًا قبل حدوث شيء أكبر وأكثر سوءًا.

4-تحمل المسئولية. سواء كان الأمر خطا اقترفته أو شيئًا غير حريصًا قلته، اعترف به. إذا كان لشريكك أسئلة، قم بالإجابة عليها. لا تختلق أعذارًا، قم بتقديم تبرير منطقي، أو قم بتفسير الأمر. حافظ على الأمر بسيطًا، صادقًا، وحقيقيًا. مجاوزة المشاعر قد يأتي لاحقًا عندما تقل قليلًا. لا تصدر أحكامًا على شريكك. يقترف شريكك أخطاءًا تمامًا كما تفعل أنت. استمع باحترام وافهم مشاعره. تذكّر، الشارع تجاهان. إظهار التعاطف عندما يتحمل شريكك المسئولية هو أفضل طريقة.

المصدر – موقع wikiHow

رابط مختصر
2017-09-16 2017-09-16
شذا أبو دقة