ونهجرها.. عفا الله عنا

مريانا بدويةآخر تحديث : السبت 16 سبتمبر 2017 - 1:13 صباحًا
ونهجرها.. عفا الله عنا
منار أبو صقري
منار أبو صقري

وَنهْجُرها عفا اللهُ عنّا إلى لغةٍ لم تَتصِل برواةِ، الثقافة العربية اليوم في مأزِقٍ مُتصاعِد تائِهةٌ على مُفترقِ طُرق، لا شك بأنّ هذا العالم كثير الصَخبِ والتسارُع ومُتشابكُ الأفكارِ والسلوك وأنّهُ أمرٌ بنظرِ الكثيرين جيّد مُرَحبٌ بِه يَنُمُّ عن التقدمِ والتطوّرِ المُستَمِر، أتفق هوَ جيّد بل رائع لكن إذا كانت النيّة مِنهُ تعارفٌ وتبادلٌ للمنافعِ والعلاقات .

ما يجهَلهُ مُعظمُنا هوَ أنّ التقدّم الحاصِل اليوم لا يهدف إلى تلاقي الحضارات، إنما يهدفُ إلى إطغاءِ حضارةٍ على أُخرى، وتوْحيدِ الجميع تحتَ ظلالِ ثقافةٍ واحِدة. ما حصلَ في الأوْساطِ الوطنية والذي ما زال يَحصُل هوَ إقرانُ ثقافةِ الفردِ وعِلمه في الثقافة الغربية، فلا هوَ مُثقف ولا عِلمهُ نافِع إن لم يتزيّن بالثقافة الغربية! والأمر اليوم تعدّى محورَ التزيُّن ووصلَ مِحورَ الضرورة مما أدّى إلى وجودِ فجوة في صُفوفِ الثقافة الوطنية ومُثقفيها، فمن آمنَ منهم بالثقافةِ الغربية فُتحتْ لهُ الدروب وعُبدتْ لهُ الطُرق، ومن كَفرَ بها وقبضَ على جمرِ ثقافته أضحى مُتخلِفاً.

من ذاق العربية وهوَ عالمٌ فإنها تزيدُهُ في العلمِ درجات هيَ منارةُ العلوم والمعارف، وساحةُ التغنّي والتآلف وبيتُ الأديب العارف، وأمّ الوليدِ الخائف

بالتالي استكبرت الثقافة الغربية في شرقنا الأوسط وأُربكت الثقافة الوطنية وأُشغِلت بِهمومٍ وَمُبهماتٍ من الأُمور وتأخرت عن مواكبةِ التسارُع العالمي مما صبّ في مصلحةِ الثقافة الغربية. والتاريخُ يُسطّرُ ويَعظُنا إن كنّا موقنين. ففي عامِ 1928 حرصَ أتاتورك على تبني اللغة التركيّة بدلاً من العربية، وتعميمها على المدارس والجامعات ودورِ العلم، وما عادَ يُعترفُ بالعربية بتاتاً وهنا كانت الطامّة لمُفكري ومُثقفي البلاد أصحابِ العلم الواسع والنفوذ الكبيرة، وجدوا أنفسهم فجأة من عُنصرٍ خام إلى أطفال عليهم دخول الابتدائية لتعلم اللغة ونطقها.

هذا ما يحدث الآن، العربية تُهدم ويُنكّل بها ونحن الجناة، ها هيَ أبلغُ لغاتِ الأرض يُرمى بها مرمى الماضي المتخلّفِ الضعيف، أمام بصرِنا الكفيف الذي لم يرَ أبداً أنها من فسرت لنا كونَ الله من أرضهِ لسمائهِ، فكيفَ تضيقُ اليوم عن تنسيقِ أسماءٍ لِمُخترعاتِ ! ومن ذاقَ حلاوةَ العربية ذابَ في فيضِ عسلِها وشعرَ بوزنِ بلاغةِ أحرُفِها تتلاطمُ في رأسهِ مُفسدةً راحته.

فمن ذاقها وهوَ عالمٌ فإنها تزيدُهُ في العلمِ درجات هيَ منارةُ العلوم والمعارف، وساحةُ التغنّي والتآلف وبيتُ الأديب العارف، وأمّ الوليدِ الخائف. أجزمُ أنها فيضٌ من جمال تنعقدُ الألسِنَةُ عن وصفِها وأما عن المُنسلِخِ عقلُه المُتحجّرِ قلبُه من يلهثُ وراءَ الغربية حتى في جحرِ ضبِها صار عزاؤهُ دمجُ كلمتين في كُلِّ سطرّ عربيْ لشعوره أن مواكبة عربيته في هذا الزمنِ عار يندى لهُ الجبين! لكنّهُ ما علمَ أنهُ العار الذي يُرسمُ على الجبينِ كلّ يوم.

وكما قال الأديب الحافظ إبراهيم:

“أيُطربُكم من جانبِ الغربِ ناعِبٌ

يُنادي يؤدي في ربيعِ حياتي !

فلا تَكِلوني للزمانِ فإنني

أخافُ عليكم أن تحينَ وفاتي

وفاتُها . . وفاتُنا”.

المصدر – مدونات الجزيرة

رابط مختصر
2017-09-16 2017-09-16
مريانا بدوية