ترمب في أول صدام له مع المكسيك

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 26 يناير 2017 - 8:43 صباحًا
ترمب في أول صدام له مع المكسيك

يبدو أن أول صدام للرئيس الأميركي دونالد ترمب يلوح في الأفق، مع المكسيك، الجار الأقرب للولايات المتحدة. بوادر حرب أشعلها قرار الرئيس الأميركي بالبدء ببناء جدار حدودي فاصل بين البلدين. قرار سرعان ما تلقفه نظيره المكسيكي معلناً النفير العام في القنصليات والسفارات لحماية المهاجرين المكسيكيين، ومؤكداً أن بلاده لن تدفع بالتأكيد كلفة البناء.

وفي التفاصيل، أعلن ترمب، الأربعاء، أن بلاده ستبدأ فوراً ببناء جدار حدودي مع المكسيك، مشيراً إلى أن الجدار مع المكسيك سيعمل على منع تدفق المهاجرين، وذلك بعد قليل من توقيع أمر تنفيذي بخصوص بناء الجدار الفاصل على الحدود مع المكسيك.

وقال خلال حفل في وزارة الأمن الداخلي: “اعتباراً من اليوم، استعادت الولايات المتحدة السيطرة على حدودها. إن قوانين (الهجرة) ستطبق بحزم”، معتبراً أن “أمة من دون حدود ليست أمة”. وأضاف: “سنعمل على محاربة عصابات المخدرات القادمة عبر حدود المكسيك”.

لقاء سابق جمع الرئيس ترمب (أثناء حملته الانتخابية) بنظيره المكسيكي

وفي وقت سابق الأربعاء، وقع ترمب أمرين تنفيذيين، يتعلق أحدهما بإنشاء سياج على طول الحدود الأميركية المكسيكية البالغ طولها نحو 3200 كيلومتر، والآخر بتجريد ولايات ومدن “الحماية” التي تؤوي المهاجرين غير الشرعيين من الأموال الاتحادية وزيادة عدد أفراد قوة إنفاذ قوانين الهجرة.

وأثارت خططه غضباً فورياً من المدافعين عن المهاجرين وآخرين الذين قالوا إنه يعرض للخطر حقوق وحريات ملايين الأشخاص، بينما يعامل المكسيك كعدو لا كحليف.

وفي مقابلة مع شبكة “أيه.بي.سي نيوز ABC News”، الأربعاء، قال ترمب إن إنشاء السياج سيبدأ خلال أشهر على أن يبدأ التخطيط على الفور وإن المكسيك سترد للولايات المتحدة “100%” من كلفته.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، إن هدف الرئيس ترمب هو البدء في مشروع السياج بأسرع ما يمكن، مستخدماً أموالاً حكومية موجودة بالفعل ثم يعمل بعد ذلك مع الكونغرس الذي يقوده الجمهوريون لتخصيص مزيد من المخصصات المالية له.

وكان ترمب قدر الكلفة العام الماضي “بثمانية مليارات دولار على الأرجح”. غير أن هناك تقديرات أعلى وقال إن السياج سيمتد لمسافة 1600 كيلومتر بسبب تضاريس الحدود.

ويشمل الأمر التنفيذي الخاص بضبط الحدود خططاً لتعيين 5 آلاف ضابط آخر من ضباط إدارة الجمارك وحماية الحدود الأميركية، بغرض اعتقال المهاجرين عند الحدود وزيادة عدد ضباط الإدارة التنفيذية للهجرة والجمارك الأميركية لاعتقال وترحيل المهاجرين، الذين يعيشون في الولايات المتحدة بصورة غير مشروعة.

كما سينشئ مزيداً من أماكن الاعتقال للمهاجرين غير الشرعيين على طول الحدود الجنوبية، لجعل اعتقالهم وترحيلهم أيسر وأقل كلفة.
المكسيك تدين وتؤكد “لن ندفع”

في المقابل، دان الرئيس المكسيكي، إنريكي بينا نييتو، قرار نظيره الأميركي، دونالد ترمب، ببدء تشييد الجدار الحدودي، ودعا القنصليات إلى حماية حقوق المهاجرين في الولايات المتحدة.

وقال بينا نييتو في رسالة مقتضبة بثها التلفزيون “يؤسفني وأدين قرار الولايات المتحدة بمواصلة بناء الجدار الذي، لسنوات، قسمنا بدل أن يجمعنا”. وأضاف أن “المكسيك لا تؤمن بالجدران. قلتها مرات عدة: المكسيك لن تدفع لأي جدار”، في إشارة إلى وعد ترمب بجعل الجارة الجنوبية تدفع ثمن تشييد الجدار.

وفي هذا الإطار، دعا زعماء المعارضة المكسيكية بينا نييتو إلى إلغاء اجتماع مرتقب مع ترمب الأسبوع المقبل في واشنطن.

في حين لم يشر الرئيس المكسيكي إلى ما إذا كان سيلغي الاجتماع المقرر في 31 من الشهر الحالي أم لا، لافتاً إلى أنه ينتظر عودة وفد رفيع المستوى من واشنطن قبل اتخاذ قراره حيال “الخطوات المقبلة”.

المصدر - دنيا الوطن
كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مُتصل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.