مجلس الشيوخ الديمقراطيون: يوافقون على التخلي عن اعتراضهم على قانون نفقات الدولة الفيدرالية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 10 ديسمبر 2016 - 4:45 مساءً
مجلس الشيوخ الديمقراطيون: يوافقون على التخلي عن اعتراضهم على قانون نفقات الدولة الفيدرالية

وافق أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيون على التخلي عن اعتراضاتهم على قانون نفقات الدولة الفيدرالية حتى ابريل 2017، ما يمنع شلل الحكومة.

وأقر مجلس النواب نص قانون تمويل الحكومة الفيدرالية حتى 28 أبريل، أي بعد أن يكون دونالد ترمب قد أتم نحو 3 أشهر في السلطة، لكن دراسة النص في مجلس الشيوخ تأخرت بضغط من الديمقراطيين الذين طالبوا بتنازلات إضافية في نظام التقاعد والتأمين الصحي لعمال مناجم الفحم.

وبعد مفاوضات طويلة، قال زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، إن فريقه لن يعرقل التصويت، مؤكدا أن كل موظف اتحادي سيتمكن من البقاء في عمله.

ويتولى ترمب في 20 يناير مهامه بصفته الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة، بوجود إدارات تتمتع بتمويل كامل. وستكون لديه ثلاثة أشهر لترجمة مشروعه السياسي عبر الموازنة.

وتخضع الولايات المتحدة حاليا لنظام تقشف مالي فرض في صيف 2011 بضغط من المحافظين. ولم ينجح الديمقراطيون والجمهوريون منذ ذلك الوقت على الاتفاق لتغييره.

وانخفض العجز الحكومي من 9,8 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي عام 2009 عندما أطلق الرئيس باراك أوباما خطة تحفيز ضد الركود، إلى 3,2 بالمئة في عام 2016.

وسيعتمد مسار السنوات المقبلة على المفاوضات التي سيجريها ترامب مع الغالبية الجمهورية التابعة له والتي تعتبر أكثر تحفظا منه في ما يتعلق بالإنفاق العام.

ويأمل الرئيس المنتخب في اعتماد خطة لتخصيص ألف مليار دولار للبنى التحتية، وهو مبلغ كبير لا ينوي الجمهوريون اعتماده.

غير أنهم قد يتفقون في المقابل على خفض عام للضرائب للأفراد والشركات. ولا يغير القانون الذي سيتم تبنيه في نهاية هذا الأسبوع، المستوى الحالي للإنفاق العام، بل يطيل فقط فترة تمويله حتى 28 أبريل.

وذكر النواب في النص الذي يفترض أن يوقع عليه أوباما، خطوات محددة، منها على سبيل المثال تخصيص 170 مليون دولار لمساعدة مدن مثل فلينت في ولاية ميشيغان والتي تسممت مياهها بالرصاص.

المصدر - العربية.نت
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مُتصل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.